أمل العرب
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتدى Achoik اتمنى ان يعجبك المنتدى على امل تسجيل فيه
اتمنى لكم اوقات طيبة
أمل العرب


 
الرئيسيةالبيانات الشخصياليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمدونتي

شاطر | 
 

 السبعون ألفاًوصفاتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cm.punk
عضو جديد
عضو جديد
avatar

التآريخ : 07/04/2012



رسالة sms : النص

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 02/06/2012
العمر : 17

مُساهمةموضوع: السبعون ألفاًوصفاتهم   الأحد 3 يونيو - 13:39


بسم الله الرحمن الرحيم

السبعون ألفاً وصفاتهم

قال: (فقيل لي: هؤلاء أمتك، ومعهم سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب
ولا عذاب
). هنا صار مع الأمة سبعون ألفاً من العظماء، وهم الذين لا حساب
عليهم ولا عذاب .. (فخاض الناس في أولئك) النبي صلى الله عليه وسلم بعدما حدث
بالحديث، وأخبر أن هؤلاء السبعين ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب، وهذا من كرامتهم،
وهؤلاء لا حساب عليهم ولا عذاب لا في القبور ولا بعد قيام الساعة، نفي الحساب
والعذاب يفهم منه العموم، فلا حساب عليهم ولا عذاب لا في القبر ولا عند قيام
الساعة، ثم دخل النبي صلى الله عليه وسلم بيته وانقطع الحديث عند هذا الحدث، فخاض
الناس في أولئك؛ للوصول إلى الحقيقة لمعرفة من هم هؤلاء السبعون ألفاً؟ وبدأت
الاستنتاجات من الصحابة، وهذا العمل من الصحابة رضوان الله عليهم دليل على شدة
حرصهم على الخير، وأن يكونوا من هؤلاء، ويا ترى هل هم منهم أو ليسوا منهم؟ وبدأت
الاستنتاجات في هؤلاء السبعين الألف (فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى
الله عليه وسلم) والمقصود الصحبة المطلقة، وربما يكون المقصود الصحبة في الهجرة،
ولكن إذا قلنا: إنهم كل الصحابة، فالصحابة أكثر من سبعين ألفاً، وقد قدر عدد
الصحابة الذين حجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع فقط بمائة وأربعة
وعشرين ألف صحابي، والذين صحبوه في الهجرة أقل من سبعين ألفاً، وقد يحمل على صحبة
معينة، مثلاً: من صحبه قبل الحديبية؛ لأنه قال لـخالد بن
الوليد : (لا تسبوا أصحابي) وكل الذين قبل الهجرة من المهاجرين
لا يبلغون سبعين ألفاً، فالمحتمل أنهم من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى فتح
مكة ؛ لأن بعد فتح مكة دخل الناس في دين الله أفواجاً، وهذه مسألة تحتاج
إلى نظر وتفتيش. (فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وقال بعضهم: فلعلهم الذين ولدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله شيئاً) قالوا: نحن
أشركنا ثم أسلمنا، فيحتمل أن هؤلاء الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب هم الذين
لم يشركوا أبداً، هؤلاء أناس ولدوا في الإسلام، وهم أبناء الصحابة، وذكروا أشياء،
وخاض الناس في الاحتمالات، حتى طلع عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه، قالوا:
من السبعون ألفاً؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (هم الذين لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا
يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون)، إذاً: عرفنا أنه ليس المقصود أناساً في زمن معين،
لكنهم أناس عندهم صفات معينة وقد يوجدون في أي جيل.


لا يسترقون
هؤلاء السبعون ألفاً لهم صفات معينة، قال: ( هم الذين لا يسترقون ) جاء في
رواية في صحيح مسلم : (لا يرقون) وذهب شيخ
الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- إلى
أن هذه اللفظة خطأ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رقى، وجبريل رقى، و عائشة رقت، والصحابة كانوا يرقون؛ فيستبعد أن يكون من
صفات السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عقاب أنهم لا يرقون! فأنكر
الشيخ تقي الدين ابن تيمية-رحمه الله- هذه
الرواية، وذكر أنها غلط من راويها، وقال: العلة أن الراقي يحسن إلى الذي يُرقى،
فكيف يخرج من السبعين ألفاً وهو محسن؟! والله يقول: مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ [التوبة:91]، هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ [الرحمن:60] قال:
هذا غلط من الراوي، والصحيح: لا يسترقون. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من
استطاع أن ينفع أخاه فليفعل)، والنفع مطلوب، ومن جملة النفع أن يرقيه، فكيف يحث على
أن ينفع الإنسان أخاه بالرقية ثم يقول له: أنت لست من السبعين ألفاً! إذاً: يرقون
مستبعدة، والصواب :لا يسترقون. أما الرقية: فهي من تم الحذف كلمة غير محترمة3 الدعاء، ومن رقى غيره فقد
أحسن إليه، لكن يسترقون فيها نقص في المسترقي الذي يطلب الرقية، وقلنا: يسترقون،
الألف والسين والتاء تفيد الطلب، مثل: استغفر: طلب المغفرة، استجار: طلب الجوار،
استرقى: طلب الرقية، فـ( لا يسترقون )، أي: لا يطلبون من أحد أن يقرأ
عليهم.


سبب عدم طلبهم للرقية
أولاً: لقوة اعتمادهم على الله عز وجل لا يطلبون من أحد
رقية؛ لأنهم يعتمدون على الله اعتماداً تاماً. ثانياً: لعزة نفوسهم عن التذلل لغير
الله، لا يريدون أن يذلوا أنفسهم لغير الله ويلجئوا إلى بشر، لا يريدون أن يذلوا
أنفسهم عند بشر، ويقفوا طوابير عند هؤلاء الشيوخ في العيادات والمساجد، لا يريدون
أن يقفوا طوابير في الرقية ولا يأتي ويتوسل إليه ويطلبون منه الرقية، فلا يريدون
إذلال النفس. ثالثاً: لا يريدون أن يفتحوا على أنفسهم أي باب تعلق بغير الله؛ لأنك
تجد في الواقع عدداً من الذين يذهبون لبعض القراء والراقين يتعلقون بهم، ويظن أن
الشيخ هذا أو الراقي ينفع بنفسه أو بذاته أو بكلامه، مع أن النفع من الله وهذا سبب،
فلا يريدون أن يكون عندهم أي تعلق بغير الله، فيستغنون عن كل الراقين وكل القراء،
ولا يطلبون من أحد رقية، ( لا يسترقون )، أي: لا يطلبون من أحد الرقية ألبتة. وهناك
فرق بين من سأل وطلب، وبين من رقى غيره. وبعضهم حاول أن يحمل اللفظة التي في
مسلم على أشياء، قال: لا تكون رقى شركية،
لكن هذا الحمل فاسد؛ لأننا إذا قلنا بهذا فما هي الميزة فيها؟ لأن كل المؤمنين
أصلاً يجب ألا يأخذوا الرقية الشركية، فلو قلنا: لا يرقون رقية شركية؛ فلن يكون
هناك ميزة للسبعين ألفاً. إذاً: الراجح قوله: ( لا يسترقون ) والإنسان الذي لا
يسترقي تام التوكل، ويلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سُحِر ما طلب من أحد من
البشر رقية، وإنما نزل جبريل فرقاه بأمر من الله تعالى: (بسم الله أرقيك من كل أذى
يؤذيك)، ونفهم من هذا -أيضاً- أن الرقية في حد ذاتها ليست ممنوعة، وليس ممنوعاً أن
الشخص يرقي ولا يسترقي، لا بأس أن يسترقي إذا كانت عقيدته صحيحة، وأن الرقية إذا
كانت مشروعة فلا شيء فيها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اعرضوا علي رقاكم،
ولا بأس بالرقى ما لم يكن شركاً)، فإذا كان هناك شيء عن الرقية فهو لأجل الشرك، ولا
بأس بها ما لم يكن شركاً. إذاً: طلب الرقية فيه نزول عن مرتبة الكمال في التوكل،
وهؤلاء السبعون ألفاً في المنزلة العالية ولا يناسب أن يكون من صفاتهم أنهم يطلبون
رقى من الناس، ولو كانت مباحة. وقيل في هؤلاء أيضاً: إنهم مقصودون بقوله تعالى:
وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ
الْمُقَرَّبُونَ
[الواقعة:10-11]،
لكن قد وردت أحاديث تفيد أن هؤلاء السبعين ألفاً يدخلون بعد غيرهم، منها: حديث رواه
الإمام أحمد و ابن
خزيمة و ابن حبان من
حديث دفاع الجهني ، قال: أقبلنا مع رسول
الله صلى الله عليه وسلم، وذكر الحديث وفيه: (وعدني ربي أن يدخل الجنة من أمتي
سبعين ألفاً من غير حساب، وإني لأرجو ألا يدخلوها حتى تبوءوا أنتم ومن صلح من
أزواجكم وذرياتكم مساكن في الجنة) إذاً: لا يلزم أن يكون هؤلاء السبعون ألفاً أفضل
من غيرهم، يمكن أن يكون هناك غيرهم أفضل منهم، لكنهم يدخلون الجنة من غير حساب ولا
عقاب، وقد يكون فيمن يحاسب أفضل من هؤلاء السبعين ألفاً من جهة الدرجة في الجنة،
لكن هؤلاء لا يحاسبون.


ولا يكتوون

الصفة الثانية: ( ولا يكتوون ) أي: لا يطلبون الكي، ولا يسألون غيرهم أن
يكويهم، كما لا يسألون غيرهم أن يرقيهم، استسلاماً لقضاء الله، وتلذذاً بالبلاء
وصبراً عليه لمزيد من الأجر، وعدم حاجة للمخلوقين واستغناءً عنهم، ولجوءاً تاماً
إلى الخالق، وتفويض الأمر إليه سبحانه. وما هو حكم الكي؟ قد جاءت الأحاديث بجوازه،
كما روى جابر بن عبد الله : أن النبي صلى
الله عليه وسلم بعث إلى أبي بن كعب
طبيباً، فقطع له عرقاً وكواه. وفي صحيح البخاري عن أنس أنه كوى من ذات الجنب
والنبي صلى الله عليه وسلم حي، وجاء عند الترمذي من حديث أنس : (أنه صلى الله عليه
وسلم كوى سعد بن زرارة من الشوكة)، وفي
صحيح البخاري عن ابن
عباس مرفوعاً: (الشفاء في ثلاثة: شربة عسل، وشرطة محجم، وكية
نار، وأنا أنهى عن الكي. وفي لفظ: وما أحب أن أكتوي)، ويلاحظ التدرج في العلاج من
الأسهل إلى الأصعب، أولاً: فالشخص إذا مرض يأخذ الدواء اللذيذ الذي مثله هنا بشربة
عسل، فإذا احتاج إلى شيء أكثر مراً، وربما يحتاج إلى استخراج، ولذلك قال: ( وشرطة
محجم ) إذًَا: هناك دواء بالامتلاك بالأخذ، وهناك دواء بالاستقرار مثل الحجامة،
يخرج الدم في الحجامة، وهناك دواء وهو آخر شيء وهو الكي، قال: (الشفاء في ثلاث:
شربة عسل، وشرطة محجم، وكية نار)، فإذاً: هي مرتبة من الأسهل إلى الأصعب، ولا يذهب
الواحد إلى الكي مباشرة وعنده الدواء الأسهل أو الألذ وليس فيه ألم، ولا تشويه
للجسم. قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
فقد تضامنت أحاديث الكي أربعة أنواع: أحدها: فعله. والثاني: عدم محبته له. والثالث:
الثناء على من تركه. والرابع: النهي عنه. فلو راجعنا أحاديث الكي فسنجد أنه فعله أو
أقر على فعله، وهناك أحاديث أنه لا يحب الكي، وهناك أحاديث أنه أثنى على من ترك
الكي، مثل حديثنا هذا، وهناك أحاديث فيها نهي عن الكي. يقول ابن القيم رحمه الله: ولا تعارض بينها بحمد الله، فإن
فعله له يدل على جوازه، وعدم محبته له لا يدل على منعه؛ لأنه قد لا يحب شيئاً وهو
ليس بممنوع، فإنه لم يكن يحب لحم الضب، لكن هل هو ممنوع أو محرم؟ الجواب: لا، وأما
الثناء على تاركي الكي فيدل على أن تركه أولى وأفضل، وأما النهي عنه فعلى سبيل
الاختيار والكراهية، أي: إذا كان عندك اختيار فلا تستعمل إلا إذا اضطررت، وقد يحمل
النهي على الكراهية لا على التحريم، ويلاحظ هنا أنه قال: ( وكية نار ) فالكي البارد
الذي يستعملونه في المستشفيات لا يعتبر كياً بالنار الذي يسبب تشويهاً للجلد، فهذا
الكي الذي فيه تشويه للجسم مكروه وتعافه النفوس السليمة، ولا تريد هذا الأثر، لكن
إذا لم يجد الإنسان دواءً إلا هو فآخر الدواء الكي.


ولا يتطيرون

قال: ( لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون )، ما هو المقصود بالتطير؟
أي: التشاؤم، فمعنى لا يتطيرون: أي: لا يتشاءمون، والتطير مأخوذ من الطير، والمصدر:
طيرة، والتطير اسم المصدر، وهو عبارة عن التشاؤم بالطير، العرب كانوا يتشاءمون
بالطيور، حتى لو أراد الإنسان منهم عملاً كسفرٍ أو بيعٍ أو زواجٍ ونحو ذلك؛ أمسك
طيراً فأطلقها، فإن ذهبت يميناً قال: هذا خير وبركة، وأقدم عليه، وإن ذهبت شمالاً
قال: هذا شؤم وشر فتركه .. وما علاقة العصفور أن يذهب يميناً أو شمالاً في قضية
الخير والبرك والشؤم والشر؟! ولذلك كان أمراً سخيفاً يدل على سخافة عقول الذين
يعتقدون هذا الاعتقاد. لكن التطير استخدم بمعنى أعم من قضية إطلاق الطير والنظر هل
يذهب يميناً أو شمالاً، فكانت العرب تتشاءم من أشياء مرئية وأشياء مسموعة، أو أزمنة
معينة أو أمكنة معينة، فربما تشاءموا بصوت البوم والغراب من المسموعات، أو تشاءموا
برؤية الأعور من المرئيات أو المجذوم ونحو ذلك؛ كأن يذهب أحدهم ليفتح دكانه في
الصباح، فيجد في طريقه شخصاً أعور، فيقول: هذه أولها، فيعود ولا يفتح المحل،
والتشاؤم كذلك بالأمكنة، كما يكون التشاؤم بالأزمنة، والتشاؤم بالأزمنة مشهور، فقد
كانوا يتشاءمون في شهر شوال في النكاح خاصة، ويقولون: الذي يتزوج في شوال شر، ولذلك
ورد عن الصحابة مخالفتهم، وكانت
عائشة لا تدخل نساءها إلا
في شوال، كانت إذا جهزت امرأة للزواج تجعل الدخلة والعرس في شوال نكاية في اعتقاد
أهل الجاهلية، وقالت
عائشة رضي الله عنها: [عقد
علي رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال، وبنى بي في شوال، فأيكن كانت أحظى
عنده؟] لو كان شوال شراً ما كنت أنا بهذه المنزلة، ولا كان الزواج المبارك هذا.
ومنهم من كان يتشاءم بيوم الأربعاء، وقد جاء حديث موضوع: (آخر أربعاء من كل شهر يوم
نحس مستمر)، وهذا هو المنحوس الذي وضع هذا الحديث. وهناك من كان يتشاءم بشهر صفر،
وبعض الناس الآن يتشاءمون بالرقم (13) وهذا من التشاؤم الموجود عند الغربيين، على
تقدمهم والتكنولوجيا التي عندهم والتطور والمخترعات تجد بعض شركات الطيران العالمية
أرقام المصاعد عندها: أحد عشر، اثنا عشر، أربعة عشر، ما فيها ثلاثة عشر، مصاعد في
ناطحات السحاب أحد عشر اثنا عشر أربعة عشر، والطابق الرابع عشر هو الطابق الثالث
عشر، ليس هناك طابق في الهواء غير موجود ومحذوف، الطابق الرابع عشر هو الثالث عشر،
ولكنهم قوم لا يفقهون! مع أنهم يعتبرون أنفسهم متقدمين، لكنهم تراهم يتشاءمون من
شيء يدل على سخافة عقولهم. وقضية التشاؤم قضية طويلة، سبق أن تعرضنا لها في درس
بعنوان: التفاؤل، في سلسلة الأخلاق الإسلامية، ذكرنا طرفاً من هذا الموضوع.



التوكل على الله
قال: (لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم
يتوكلون)، هذه الجملة مفسرة لما تقدم، على احتمال أن ترك الاسترقاء والاكتواء
والطيرة حقيقة التوكل، ويحتمل أن تكون من العام بعد الخاص، ذكر بعض أفراد العام ثم
ذكر العام بعده، وهذه المسألة وهي قوله: ( وعلى ربهم يتوكلون )، هذه هي الصفة
الواضحة المهمة، أهم صفات السبعين ألفاً هؤلاء أنهم يتوكلون على الله وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2]
والأشياء المذكورة تدل على ذلك .. ( لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون )، تدل
على أنهم متوكلون على الله، عندهم صدق في الالتجاء إليه والاعتماد بالقلب عليه،
وهذا تحقيق التوحيد، وهذا مقام الذي يحب الله ويرجوه ويرضى به ويرضى بقضائه، ويعرف
نعماءه سبحانه وتعالى، فهؤلاء هم المتوكلون على الله عز
وجل.


الصوفية والتوكل
وقد زعمت الصوفية من هذا الحديث أن التوكل يقتضي أن
الإنسان لا يعمل شيئاً، حتى لو هجم عليه أسد فلا ينزعج، ولا يسعى في طلب الرزق،
والذي مكتوب سيأتي .. وقد أبى ذلك جمهور العلماء الفضلاء الموحدون، قالوا: إن هذا
اعتقاد فاسد، وإن التوكل على الله هو: الثقة بوعده، واليقين بقضائه، وابتغاء الرزق
بالأسباب مما لابد له منه، من مطعم ومشرب، والتحرز من عدو بإعداد السلاح وبإغلاق
الباب من اللص ونحو ذلك، ولكن لا يطمئن قلب المتوكل على الله إلى الأسباب، ولا
يعتقد أنها تجلب نفعاً أو تدفع ضراً، بل السبب والمسبب فعل الله تعالى، والكل
بمشيئته عز وجل، والله تعالى خلق الأسباب وخلق آثار الأسباب، وخلق المسببات، ولا
يجري شيء إلا بمشيئته عز وجل، والذي يركن إلى الأسباب قادح في توكله على الله،
والذي لا يتخذ أسباباً بالكلية جاهل بالتوكل على الله، يظن نفسه متوكلاً وهو ليس
كذلك، فالأخذ بالأسباب أمر فطري ضروري حتى التم الحذف كلمة غير محترمة5 يعرفه، والبهيمة تعرفه، والطير
يسعى أخذاً بالأسباب، ويذهب في الصباح يبحث عن الدودة والطعام، والله يرزق الطير
لتوكلها عليه (لو تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً
-جياعاً- وتروح بطاناُ) تذهب في أول النهار جياعاً، وتعود ممتلئة البطن، وهي متوكلة
على الله، لكن هل يجلس الطير في عشه ويقول: الرزق المكتوب لي سيقع علي من السماء؟!
لا. الطير يغدو، والغدو والرواح عمل وذهاب للبحث، لكن أفئدة الطير مليئة بالتوكل
على الله، ولذلك الله يرزقها، ولن تجد طائراً يذهب ويعود من غير شيء، لابد أن يرجع
بشيء، وهذا من توكله على الله، ففي هذا الحديث نتعلم من خلق الله من التم الحذف كلمة غير محترمة5ات
أشياء عظيمة، كما نتعلم التوكل من الطير. إذاً: التوكل لا ينافي الأخذ بالأسباب، بل
لا بد من الأخذ بالأسباب، وكيف لا يأخذ الإنسان بالأسباب وقد جاء في الحديث الصحيح:
(أفضل ما أكل الرجل من كسبه)، وكان داود يأكل من كسبه وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ
بَأْسِكُمْ
[الأنبياء:80]،
والله عز وجل يقول: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ [النساء:102]، ماذا
يعني خذوا حذركم؟ يعني الانتباه والحراسة، وقسم الجيش نصفين: نصف يصلي، ونصف يراقب،
هذه كلها أخذ بالأسباب، إذاًَ: التوكل على الله لا يعني أبداً ترك الأسباب، لكن
التوكل على الأسباب هو المصيبة، والآن أكثر الناس يتوكلون على الأسباب؛ قلبه معتمد
على الطبيب، وعلى الدواء، وعلى التخطيط للمشروع، والاعتماد على الله غائب، وهكذا لا
يمكن أن يحدث تكسب إلا بتحسين السلعة ونقلها وبيعها وعرضها، ولا يمكن للإنسان أن
ينفق على عياله إلا بالتكسب والسعي والأخذ بالأسباب، وهؤلاء الذين لا يسترقون ولا
يكتوون ليس معناه أنهم لا يتداوون، ولا أنهم لا يعملون شيئاً من الأسباب المشروعة،
بل إنهم يتخذون الأسباب المشروعة.


التداوي لا ينافي
التوكل

وبالنسبة
لقضية التداوي فإننا نعلم إن التداوي قد وردت الوصية به، والأمر من النبي صلى الله
عليه وسلم بقوله: (تداووا عباد الله ولا تتداووا بحرام)، وهذا التداوي لا ينافي
التوكل على الله؛ لأنه من الأسباب، لكن حصل نقاش لعلماء يحسن أن نستعرضه في قضية
التداوي: هل هو مباح وتركه أفضل، أو هو مستحب أو واجب؟ فالمشهور عن الإمام
أحمد -رحمه الله- أنه مباح وتركه أفضل، و
الشافعي مشهور عنه الثاني وهو الاستحباب،
وقال أبو حنيفة في التداوي: يداني الوجوب،
وقال مالك رحمه الله: يستوي فعله وتركه،
لكن ليس هناك أحد قال إن التداوي حرام، فهو ليس بحرام، بل هو أخذ بسبب. وقال بعض
العلماء المعاصرين: الصحيح أن التداوي أنواع: الأول: ما غلب على الظن نفعه مع
احتمال الهلاك في عدمه فهو واجب، أي أنه يغلب على الظن أن هذا الدواء نافع، ويمكن
أن يهلك لو لم يأخذه، فيجب أن يأخذه. الثاني: ما غلب على الظن نفعه، لكن ليس هناك
هلاك محقق لتركه، فهذا أخذه أفضل، وما تساوى فيه الأمران فتركه أفضل، ولكن استعمال
الدواء المباح مباح بالجملة.

الله
يجعلنا وياكم منهم

قولوا
آمين^^


وبما أنك علمت
بصفاتهم

فأسعى
إليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Achoik
مدير عآم
مدير عآم
avatar





رسالة sms : عزيزي ***لا أريدك صديقا وقت الحاجة.
اريدك اخا في كل ساعة.
ليس المهم ان تكون صديقي.
المهم..ان تكون صادقا معي



عدد المساهمات : 1703
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
الموقع : ♥ » فُي أإرُضُ تملأهُـاإ الذكريـُأإت
المزاج ♥ » every day I smail

مُساهمةموضوع: رد: السبعون ألفاًوصفاتهم   الإثنين 4 يونيو - 15:41







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملآك
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar







عدد المساهمات : 1037
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 24
الموقع : الجزائر/بسكرة
المزاج دايمآ رآيقة

مُساهمةموضوع: رد: السبعون ألفاًوصفاتهم   الأحد 10 يونيو - 10:13




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Monte gini
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

التآريخ : 30/05/1993






عدد المساهمات : 506
تاريخ التسجيل : 31/03/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: السبعون ألفاًوصفاتهم   الإثنين 25 يونيو - 1:08






تم حذف الصورة الرمزية من قبل الادارة

السبب:مخالفة لقوانين المنتدى والدين الاسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jordan.girl
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف
avatar

التآريخ : 07/04/2012



رسالة sms : النص

عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: السبعون ألفاًوصفاتهم   الجمعة 10 أغسطس - 12:19

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أميرة المنتدى
مشرفة نشيطة
مشرفة نشيطة
avatar





رسالة sms : ان تضيئ شمعة صغيرة خير من ان تنفق عمرك تلعنن الظلام
ليست السعادة في أن تعمل دائما ماتريد بل في أن تريد ما تعمله


عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
العمر : 21
المزاج مجهول؟

مُساهمةموضوع: رد: السبعون ألفاًوصفاتهم   الإثنين 27 أغسطس - 19:41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السبعون ألفاًوصفاتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمل العرب :: ۞|ڶمڹتدے أڶإڛڵآمي أڸعآم :: ڶمڹتدے أڶإڛڵآمي أڸعآم-
انتقل الى: